"الإمارات الإسلامي" يعلن عن نتائجه المالية للربع الثالث من العام 2015

27 أكتوبر 2015


أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن نتائجه المالية للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2015، مسجلاً نمواً ملحوظاً للربع الخامس عشر على التوالي للإيرادات.

وخلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2015، أعلن "الإمارات الإسلامي" عن أرباح صافية بلغت 534 مليون درهم إماراتي، بنمو قدره 109% مقارنة بالفترة ذاتها من العام 2014. كما ارتفع إجمالي الإيرادات التشغيلية التي سجلها المصرف (صافي حصّة المتعاملين من الأرباح) بنسبة 27%، محققاً 1.801 مليار درهم مقابل الفترة ذاتها من العام الماضي. وارتفعت الأنشطة التمويلية بنسبة 24% من 26 مليار درهم بنهاية 31 ديسمبر 2014 إلى 32 مليار درهم حالياً.

وفيما يلي أبرز النتائج المالية للربع الثالث من العام 2015:

  • صافي الأرباح وصل إلى 534 مليون درهم، بنمو نسبته 109% مقارنة بالفترة ذاتها من 2014
  • بلغ صافي الإيرادات التشغيلية 1.801 مليار درهم، بنمو يصل إلى 27% بالمقارنة مع الفترة ذاتها من 2014
  • نمو الأنشطة التمويلية بنسبة 24% لتصل إلى 32 مليار درهم
  • معدل التغطية يبلغ 107%
  • معدّل التمويلات المتعثرة يبلغ 7.6%


بهذه المناسبة قال جمال بن غليطة، الرئيس التنفيذي لـ "الإمارات الإسلامي": "تمثل النتائج المتميزة التي يحققها ’الإمارات الإسلامي‘ للعام الرابع على التوالي تتويجاً لخطط النمو الطموحة التي ننتهجها. ومن خلال التركيز المستمر على الابتكار، نجحنا في تأكيد دورنا الريادي في مجال تطوير قطاع الصيرفة الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو القطاع الذي يحقق نمواً متواصلاً ويساهم بدور جوهري في تقديم أفضل الخدمات التي تلبي متطلبات واحتياجات الأفراد ورواد الأعمال والمؤسسات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة".

وأضاف: "يواصل قطاع التمويل الإسلامي تحقيق نمو كبير، تجسد في نتائج استطلاع قمنا به مؤخراً لدراسة العادات المالية للمستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة. وكشف ’مؤشر الصيرفة الإسلاميّة من الإمارات الإسلامي™‘ أن أكثر من نصف المستهلكين في الدولة يستخدمون منتجات الصيرفة الإسلامية، وأن ما يقارب الـ60% من غير المسلمين يدرسون الحصول على منتجات مصرفية متوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية خلال الأشهر الستة المقبلة. وتعكس هذه النتائج وجود فرص كبيرة لتحقيق نجاحات وإنجازات أكبر في قطاع التمويل الإسلامي مستقبلاً".

واختتم بن غليطة قائلاً: "نحن على ثقة بأن ’الإمارات الإسلامي‘ يمتلك كافة المقومات لترسيخ ريادته في القطاع والمساهمة بدور جوهري في دعم رؤية دبي الرامية لأن تكون عاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي، بفضل ركائزنا المالية القوية، وفريقنا الإداري الذي لا يدخر وقتاً أو جهداً لاعتماد أفضل معايير الأداء على كافة المستويات".

وحصل "الإمارات الإسلامي" مؤخراً على تصنيف بمستوى A+ مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالة فيتش للتصنيف الإئتماني. كما قامت الوكالة بتأكيد تصنيف الدعم "1" للمصرف.

وقد حازت الإنجازت الهامة لـ"الإمارات الإسلامي" على تقدير القطاع، حيث حصد مؤخراً جائزة "أفضل مصرف إسلامي في الإمارات" ضمن جوائز "وورلد فاينانس 2015" للمرة الثانية خلال ثلاث سنوات. كما حصد المصرف جائزة أفضل حساب توفير" وجائزة "أفضل منتج جديد للشركات الصغيرة والمتوسطة" ضمن جوائز "بانكر ميدل إيست للمنتجات المصرفية 2015". وبالإضافة إلى ذلك، فازت منصة "ناسداك دبي مرابحة" بجائزة "يوروموني" للابتكار في قطاع التمويل الإسلامي لعام 2015.