تعاون بين "الإمارات الإسلامي" و"جامعة الشارقة" لدعم الطلبة المتعسرين مالياً عبر "صندوق الإمارات الإسلامي الخيري"

نوفمبر 16 2016

أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن تعاونه مع جامعة الشارقة لدعم الطلبة المتعسرين مالياً عبر "صندوق الإمارات الإسلامي الخيري" التابع للمصرف.

وخلال لقاء أقيم في مقر جامعة الشارقة حضره سعادة الدكتور صلاح طاهر الحاج نائب مدير جامعة الشارقة لشؤون المجتمع، وعواطف الهرمودي مدير عام الجودة التشغيلية والعمليات في "الإمارات الإسلامي"، تباحث الطرفان سبل التعاون فيما بينهما من خلال دراسة أوضاع الطلبة المتعسرين مالياً ومساعدة بعض الحالات في سداد رسومهم الدراسية بشكل دوري وضمن شروط خاصة.

وبهذه المناسبة، قالت عواطف الهرمودي: "إن العلم ركيزة أساسية لتحقيق النهوض والتقدم في المجتمعات، وعاملاً في بناء وتطوير الانسان. وانطلاقاً من هذا المبدأ، يسرنا في ’الإمارات الإسلامي‘ أن نتمكن من خلال تعاوننا مع جامعة الشارقة من مساعدة بعض حالات الطلبة المتعسرين مالياً على اكمال تعليمهم الجامعي، وذلك في إطار التزامنا برّد الجميل للمجتمع، وتجسيد الروح الحقيقية للعطاء وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية، وسنقوم بالتعاون مع الجامعة بدراسة كل حالة على حدة وبما يضمن حصول الطلبة المتعسرين مالياً على المساعدات العاجلة حسب الأولوية".

من جانبه شكر سعادة الدكتور صلاح طاهر الحاج المبادرة الايجابية وثمن التفاعل الملموس من جانب "الإمارات الإسلامي"، مؤكداً أن جامعة الشارقة دائماً ما ترحب بالتعاون مع كل مؤسسات الدولة التي تسعى لخدمة المجتمع، حيث تعمل الجامعة وفقاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ورئيس جامعة الشارقة (حفظه الله ورعاه) على تعزيز دورها في التواصل والتعاون مع المؤسسات الوطنية لما يصب في مصلحة الطالب والمجتمع.

يذكر أن "الإمارات الإسلامي" قام بإطلاق "صندوق الإمارات الإسلامي الخيري" هذا العام بهدف ضبط وإدارة استراتيجية التبرعات الخيرية والمساعدات، إحدى الركائز الأساسية في برنامج المسؤولية الاجتماعية الشاملة الذي يعتمده المصرف.

ويقدّم "صندوق الإمارات الإسلامي الخيري" المساعدات المالية ضمن عدّة مجالات رئيسية تشمل بشكل خاص: الغذاء؛ والمأوى؛ والرعاية الصحية؛ والتعليم والرخاء الاجتماعي. وقد وضع الصندوق لنفسه أهدافاً أساسية تتمثّل في إيصال المساعدات المالية إلى أكبر عدد من الجمعيات الخيرية، والمؤسسات العامة والخاصة، بالإضافة إلى الأفراد المحتاجين.

وقام "الإمارات الإسلامي" بصرف ما يزيد على 30 مليون درهم منذ بداية عام 2016 وذلك ضمن مساهمات خيرية في مختلف المجالات كالرعاية الصحية، بما فيها تقديم المساعدات اللازمة لشراء المعدات الطبية، وتجهيزات إعادة التأهيل في القطاعين الحكومي والخاص.