"الإمارات الإسلامي" يعلن عن نتائج الربع الثالث من عام 2016

17 أكتوبر 2016

أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، عن نتائجه المالية للفترة المنتهية في 30 سبتمبر 2016.

أبرز النتائج:

  • بلغ صافي الأرباح للأشهر التسعة المنتهية في 30 سبتمبر 2016 مبلغاً قدره 106 مليون درهم، مقابل 534 مليون درهم خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، ويعود هذا التراجع بصورة رئيسية إلى رفع المخصصات للديون السابقة وديون الشركات الصغيرة والمتوسطة.
  • حقق إجمالي الدخل (صافي حصة المتعاملين من الأرباح) خلال الأشهر التسعة الأولى من العام نمواً بنسبة 6% (وفقا للنتائج المعلنه) و8% (بعد تعديلها وفقاً للأرباح غير المتكررة) مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي ليصل إلى 1.92 مليار درهم.
  • بلغ إجمالي الموجودات 59.6 مليار درهم مرتفعاً بنسبة 12% عن نهاية العام 2015.
  • بلغت ذمم الأنشطة التمويلية والاستثمارية المدينة 37.4 مليار درهم مرتفعةً بنسبة 9% عن نهاية العام 2015.
  • بلغت قيمة ودائع المتعاملين 41.3 مليار درهم مرتفعةً بنسبة 5% عن نهاية العام 2015.
  • ارتفعت أرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير بنسبة 9% عن نهاية العام 2015.
  • بلغت نسبة التمويل إلى الودائع 90.5% بما ينسجم مع الأهداف المحددة من قبل الإدارة.
  • بلغ معدّل التمويلات المتعثرة 9.1% في حين بلغت نسبة تغطية التمويلات المتعثرة 93.5%.

وفي إطار تعليقه على النتائج التي حققها المصرف، قال جمال بن غليطة، الرئيس التنفيذي لـ"الإمارات الإسلامي": "تعكس النتائح المالية لهذا الربع منهج الاحتياطات الحكيمة والسياسات المالية الآمنة التي يعتمدها المصرف. وفي ضوء الواقع المالي الحالي، يتطلع المصرف إلى تعزيز ميزانيته العمومية والمضي قدماً في استراتيجيته التنموية المتحفظة. ونشهد في المرحلة الراهنة اهتماماً متزايداً بالخدمات المالية الإسلامية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهو ما يبدو جلياً في نمو إجمالي الموجودات بنسبة 12% ونمو ودائع العملاء بنسبة 5% في 2016".

وأضاف: يتجلى أداؤنا الإيجابي في الإصدار الناجح لصكوك ’الإمارات الإسلامي‘ التي حققت فائض اكتتاب بنحو ثلاث مرات، الأمر الذي يعكس مدى ثقة المستثمرين بنا. ونحن ماضون قدماً في الاستثمارات التي تعزز نمو سوق الصيرفة الإسلامية من خلال إطلاق النسخة الثانية من ’مؤشر الصيرفة الإسلاميّة من الإمارات الإسلامي™‘، المبادرة الرائدة التي قدمت لنا فهماً أعمق حول العادات المصرفية للمستهلكين في الدولة، حيث يمتلك أكثر من نصف السكان منتجاً مصرفياً إسلامياً واحداً على الأقل، في حين يقول ثلثا المتعاملين بأنهمم مهتمون بالاشتراك في منتج متوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية. ومن هذا المنطلق، يبقى البنك مؤهلاً لتحقيق فوائد كبيرة استناداً إلى نتائج هذه الدراسة".

واختتم بن غليطة قائلاً: "انطلاقاً من مكانة ’الإمارات الإسلامي‘ كمؤسسة مالية وطنية رائدة، حرصنا على الاستثمار في الابتكار خلال السنوات القليلة الماضية، مقتدين بالرؤى الحكيمة والتوجيهات السديدة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو ترسيخ مكانة دبي كعاصمة عالمية للاقتصاد الإسلامي".

ونال "الإمارات الإسلامي" في 27 يوليو 2016 تصنيفاً طويل الأجل عند مستوى A+ مع نظرة مستقبلية مستقرة من قبل وكالة التصنيف العالمية "فيتش". كما أكدت الوكالة تصنيف الدعم "1" للمصرف.

وفاز "الإمارات الإسلامي" أيضاً بجائزة "البنك الأسرع نمواً في الإمارات" ضمن "جوائز بانكر ميدل إيست 2016"، وذلك تقديراً للنمو الاستثنائي الذي حققه في عام 2015. وتم تكريم البنك من قبل جوائز الابتكار في الخدمات المالية الإسلامية والتي نظمتها مجلة "جلوبال فاينانس" لعام 2016 وذلك عن بوابة EI Trade، أول منصة من نوعها في العالم لمعاملات التمويل وسلسلة التوريد المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية.