دعماً لبرامج شرطة عجمان لعام الخير" الإمارات الإسلامي يتبرع بمليونين درهم لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية بعجمان

22 فبراير 2017

استجابةً لمبادرة عام الخير التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة " حفظه الله "، وتعزيزاً لمبدأ التعاطف الإنساني الذي اتسمت به دولة الإمارات منذ قيامها في مساعدة المعسرين والمحتاجين، نظمت القيادة العامة لشرطة عجمان عدة برامج لتحقيق الهدف المنشود من المبادرة، وتضمنت هذه البرامج مساعدة النزلاء ودعم المشاريع المرتبطة بهم في المؤسسة الإصلاحية والعقابية بعجمان.

وصرح سعادة اللواء الشيخ سلطان بن عبدالله النعيمي قائد عام شرطـة عجمـان أنـه استجابــة لبرامــج الخيــر المنظمة فـي شرطـة عجمـان، بـــادر الإمارات الإسلامي بالتبرع بمبلغ " مليونان درهم" من صندوق الزكاة وصندوق الصدقات، للمساهمة في شراء تذاكر سفر للمبعدين والمعسرين مادياً، ولسداد مديونيات النزلاء الذين صعب عليهم دفعها، وذلك دعما لمبادرة شرطة عجمان المطلقة تحت شعار "فرج همي واسعد أسرتي"، وأيضا لإنشاء المباني الجديدة والحديثة للنزلاء في شرطة عجمان، إلى جانب انشاء حضانة مطورة لأطفال النزيلات، واعداد ورش عمل ودورات تدريبية لتعزيز منتجات النزيلات في المؤسسة العقابية والاصلاحية في عجمان.

وأشار سعادته أن مساهمة الإمارات الإسلامي تتجلى فيها أسمى أواصر التكافل الاجتماعي، حاملة في ثناياها أجمل معاني التراحم والتعاضد تماشياً مع مبادئ الشريعة الإسلامية، ودعماً لمسيرة دولة الإمارات بالخير والعطاء، وببالغ السعادة والتقدير تسلم سعادته من عواطف عبد الرحيم الهرمودي مدير عام الجودة التشغيلية والعمليات في مصرف الإمارات الإسلامي، بحضور سعادة العميد مبارك الرزي مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بعجمان، والسيدة ثائرة حمد تريم مدير فرع "الامارات الإسلامي" بعجمان،

ودعا سعادة قائد عام شرطة عجمان رجال الأعمال والمصارف والمؤسسات المالية والشركات والجمعيات والمؤسسات الخيرية والأهلية والمؤسسات المهتمة إلى التفاعل مع برامج شرطة عجمان لعام الخير، وتقديم يد العون لهذه الشريحة من النزلاء المعسرين، تقديراً للظروف المالية التي اضطرتهم إلى البقاء داخل حبسهم، مؤكداً أهمية تعزيز روح التعاون والتواصل بين شرائح المجتمع في مجال العمل الإنساني.

من جانبها أوضحت عواطف عبد الرحيم الهرمودي مدير عام الجودة التشغيلية والعمليات في الإمارات الإسلامي، أن مساهمة "الإمارات الإسلامي" جاءت دعماً لمبادرة عام الخير التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد رئيس الدولة حفظه الله، وتعاطفاً مع نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية وتيسيراً للمعسرين منهم، مؤكدةً أن الأهداف الاستراتيجية للمصرف تتكامل مع أهداف شرطة عجمان في تنظيم المبادرات الخيرية وتقديم المساعدات لمحتاجيها كنزلاء المؤسسة الاصلاحية والعقابية وأسرهم على مستوى الدولة، بتسديد ديونهم المالية المدنية ودياتهم الشرعية.

وأضافت الهرمودي أن الإمارات الإسلامي في العام 2016 قد تعاون مع القيادة العامة لشرطة عجمان ومن خلال صندوقه الخيري الذي أطلقه العام المنصرم في تسديد الالتزامات المالية المترتبة على النزلاء المحكومين على ذمة قضايا مالية مختلفة في المؤسسة العقابية والإصلاحية بعجمان، ضمن المبادرة الإنسانية التي أطلقتها القيادة العامة لشرطة عجمان تحت عنوان «فرج همي واسعد أسرتي» لتسديد ديون نزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في إمارة عجمان، المتعثرين بقضايا مالية وديات شرعية، للإفراج عنهم وإطلاق سراحهم دعماً لهم ولأسرهم التي تمر بظروف معيشية صعبة في ظل غياب معيلهم".

وأوضحت الهرمودي : " أن الإمارات الإسلامي مستمر في تعزيز دوره المجتمعي، معتبرة أن العمل الخيري والعطاء والمسؤولية الاجتماعية من الركائز الأساسية لقطاع الصيرفة الإسلامية".