التبرع بمليوني درهم لتسديد الالتزامات المترتبة على المواطنين اللواء المري يستقبل وفداً من الإمارات الإسلامي

18 يوليو 2019

استقبل سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، السيد هشام عبد الله القاسم، رئيس مجلس إدارة الإمارات الإسلامي ونائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لبنك الإمارات دبي الوطني والسيد صلاح محمد أمين، الرئيس التنفيذي في الإمارات الإسلامي وعدد من المسؤولين في المصرف، وذلك في مقر القيادة العامة لشرطة دبي، بحضور العميد الدكتور محمد عبد الله المري، مدير الإدارة العامة لحقوق الانسان، والعميد الدكتور محمد ناصر عبد الرزاق الرزوقي، مدير الإدارة العامة للنقل والإنقاذ، وذلك في إطار بحث سبل تعزيز التعاون بين القيادة العامة لشرطة دبي و الإمارات الإسلامي في المجالات المختلفة.

وقدم الإمارات الإسلامي أثناء اللقاء تبرعاً بقيمة مليوني درهم لتسديد الالتزامات المالية المترتبة على المواطنين على ذمة قضايا مالية مختلفة والذين عليهم تعاميم صادرة من شرطة دبي.

واستعرض الإمارات الإسلامي شرحاً حول المساهمات المجتمعية للمصرف، ومبادراته الإنسانية، التي تعكس مدى التزامه بالمسؤولية المجتمعية.

وأثنى سعادة اللواء المري على المبادرة الكريمة للمصرف، والتي تعكس الدور البارز له في تأمين الحماية المجتمعية وتعزيز روح التكافل والتلاحم بين أفراد المجتمع، مشيداً بالدور الكبير الذي يقوم به المصرف في خدمة المجتمع ودعمه للجهود المبذولة في تعزيز الاستقرار الاجتماعي، من خلال التعاون المثمر والشراكة البناءة مع شرطة دبي.

أوضح اللواء المري أن هذه المبادرة تتجلي فيها أسمى أواصر التكافل الاجتماعي، وتحمل في ثناياها معاني التراحم والتعاضد تماشياً مع مبادئ الشريعة الإسلامية للتيسير على المُعسرين والمُحتاجين.

من جانبه قال هشام عبد الله القاسم: "يولي الإمارات الإسلامي أهمية بالغة لمساعدة مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة وأسرهم ممن يحتاجون الدعم المالي، وسنحرص بالتأكيد على مواصلة توجيه جهودنا نحو الارتقاء بجودة حياتهم وضمان رفاههم وسعادتهم تماشياً مع القيم والمبادئ التي رسخناها عبر صندوقنا الخيري وفي مقدمتها الكرم والعطاء. ونود أن نعرب عن شكرنا وامتناننا لشرطة دبي على تقديرهم وتعاونهم الدائمين ودعمهم المتواصل، ونعتزم المثابرة على اتخاذ المزيد من الخطوات وتنفيذ المزيد من المبادرات التي من شأنها إحداث فرق إيجابي واضح في حياة الأفراد والمجتمع والدولة ككل، بما بتناسب وينسجم مع مبادرة عام التسامح في دولة الإمارات العربية المتحدة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"".

وأوضح القاسم أن للمصرف رؤية ورسالة واضحة في دعم المجتمع وقضاياه المتنوعة، ويأتي هذا التبرع في إطار مجالات العمل المشتركة والتعاون المثمر مع القيادة العامة لشرطة دبي للتيسير على المواطنين الذين لديهم التزامات على ذمة قضايا مالية مختلفة.

مركز القيادة والسيطرة
وعقب اللقاء اصطحب اللواء المري وفد الإمارات الإسلامي ، إلى إدارة مركز القيادة والسيطرة في الإدارة العامة للعمليات، وكان في استقبالهم المقدم محمد إبراهيم، نائب مدير إدارة مركز القيادة والسيطرة، والذي قدم للوفد الضيف شرحاً حول أهم الأنظمة الموجودة في الإدارة، والتطور الذي حققته في مجال خدمة المجتمع، وطبيعة العمل ونظام مراقبة الدوريات، وحركة السير والمرور في شوارع إمارة دبي، وسير العمل والإجراءات التي يتم اتخاذها منذ تلقي البلاغ وحتى وصول الدورية إلى موقع الحادث، ونظام مراقبة الدوريات باستخدام الأقمار الصناعية ومراقبة الطرق الخارجية بواسطة الكاميرات الثابتة والمحمولة جواً، وخدمة الإنذار المبكر التي توفرها شرطة دبي لمحلات الصرافة والمجوهرات والبنوك، كما استمع الوفد الضيف إلى شرح حول الخدمات المقدمة إلى أفراد الجمهور بعدة لغات، ومنها الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم ولمرضى القلب وكبار المواطنين.

مشروع عيون
واستمع وفد الإمارات الاسلامي إلى شرح حول مشروع " برنامج عيون"، الذي يتضمن نظم المراقبة بالكاميرات ذات التقنيات الذكية ضمن منظومة أمنية متكاملة تحت إشراف شرطة دبي، وبالتعاون مع عدد من الشركاء، حيث يعمل النظام على استغلال التقنيات الحديثة والمتطورة وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي لمكافحة الجريمة، والتقليل من وفيات الحوادث المرورية، ورصد الظواهر السلبية في المناطق السكنية والتجارية والحيوية، والاستجابة الفورية للحوادث قبل ورود البلاغ، وكذلك التنبؤ بالأحداث واستباقها قبل وقوعها، وذلك في إطار خطة حكومة دبي للتحول للذكاء الاصطناعي، وبما يحقق استراتيجية شرطة دبي 2016-2021.

مركز الشرطة الذكي
ثم بعد ذلك استمع الوفد إلى شرح حول خدمات مركز الشرطة الذكي، والبالغ عددها 27 خدمة رئيسية في مجال الخدمات الجنائية والمرورية والشهادات والتصاريح والخدمات المجتمعية، والمقدمة وفق أفضل المعايير والممارسات الشرطية العالمية، هذا إلى جانب نحو 33 خدمة فرعية يوفرها المركز الذي يعمل دون أي تدخل بشري في تقديم هذه الخدمات لطالبيها.

وفي ختام الزيارة، قدم سعادة اللواء المري درعاً تذكارية للوفد الضيف، الذي عبر عن إعجابه الكبير بما شاهده من مستوى متطور في مجال العمل الشرطي والأمني بالقيادة العامة لشرطة دبي.