"الإمارات الإسلامي" يطلق برنامج "تمكين المرأة-قوتي" للمواطنات

28 يناير 2020


أعلن "الإمارات الإسلامي"، أحد المؤسسات المالية الإسلامية الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، اليوم عن إطلاق "برنامج تمكين المرأة - قوتي" المخصص للمواطنات، في خطوة تأتي تأكيداً على التزامه الراسخ بسياسات التوطين في الدولة. وتندرج هذه المبادرة في إطار "الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة" التي أطلقتها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية في عام 2015 بهدف تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة في الدولة وحول العالم.

وفي إطار البرنامج الممتد على مدار ثلاثة أشهر، تتمحور رسالة "الإمارات الإسلامي" حول ضمان تمكين المرأة الإماراتية من إطلاق طاقاتها القصوى وتزويدها بالمهارات اللازمة لاستهلال مسيرتها المهنية في القطاع المصرفي. ويهدف المصرف إلى تدريب أكثر من 30 مشاركةً في البرنامج كل ثلاثة أشهر، وتأسيس بيئة تساعد على صقل المهارات النسائية المحلية وإثراء القدرات والإمكانات المهنية. وقد بدأت الدفعة الأولى التي تضم 35 امرأة إماراتية من أفراد فريق العمل رحلتهن التدريبية لمدة ثلاثة أشهر.

وفي معرض تعليقه على البرنامج، قال صلاح أمين، الرئيس التنفيذي في "الإمارات الإسلامي": "باعتبارنا مؤسسة مالية إسلامية رائدة نشأت ونمت في دولة الإمارات العربية المتحدة، نأخذ على عاتقنا التزاماً طويل الأمد ومسؤولية راسخة تجاه صقل مهارات المرأة الإماراتية وتمكينها، وتزويدها بفرص استثنائية للنمو والتطور لتتسنى لها المساهمة بدور فاعل في الاقتصاد الوطني. وأغتنم هذه الفرصة لأتوجه بخالص التقدير وأطيب الأمنيات للمشاركات في رحلتهن نحو تحقيق طموحاتهن".

من جهته، قال مروان سليم أبو نواس المهيري، رئيس قسم الموارد البشرية في "الإمارات الإسلامي": "يأخذ ’الإمارات الإسلامي‘ على عاتقه التزاماً راسخاً بدعم نجاح المرأة الإماراتية التي تلعب دوراً محورياً في بناء مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة وتحقيق الطموحات الملهمة التي تتطلع إليها. ونحن على ثقة بأن برنامج ’قوّتي‘ سيتيح للإمارات الإسلامي فرصة إعداد قائمة متميزة من المهارات النسائية الوطنية المتميزة، وسيسهم في ترسيخ مكانته كجهة عمل مفضلة للمواطنات في مختلف أنحاء الدولة".